ذبح الخنازير في مصر مسألة وقاية و... ديانة!

مزرعة خنازير في مصر. الصورة نشرها بير يوركلوند على موقع Flickr

قرّرت مصر نهار الأربعاء 29 أبريل/نيسان، ذبح جميع الخنازير في البلاد تجنبًا لانتشار إنفلونزا A/H1N1 - أو ما يعرف بإنفلونزا الخنازير - على أراضيها. ويثير التدبير غضب أصحاب مزارع الخنازير وهم في غالبيتهم العظمى من المسيحيين الأقباط. البعض لا يرى في القضية سوى البعد الصحيّ لكنّ آخرين يتحدثون عن وجه طائفي.

ويقدّر عدد الخنازير في مصر بأكثر من 300 ألف رأس يربّيها زبّالون مسيحيون في ضواحي القاهرة. وبالنسبة إلى هؤلاء الزبالين الذين يعتاشون من جمع القمامة وفرزها وبيعها، تشكّل الخنازير حلقة أساسية في عملية تدوير النفايات العضوية. إذ تقتات هذه الحيوانات من المزابل المنتشرة في الهواء الطلق قبل أن يتمّ ذبحها وبيع لحومها إلى الفنادق الفخمة في العاصمة وفي المدن السياحية.

وهكذا فقد استقبل مربو الخنازير نهار الأربعاء بالحجارة والسباب أطباء بيطريين ورجال شرطة قدموا لإعدام حيواناتهم في منطقة خنقة بمحافظة القليوبية على بعد 25 كلم شمال القاهرة. وقد اضطرت الكنيسة القبطية إلى التدخل لنزع فتيل الفتنة فرحبت بقرار السلطات ذبح الخنازير.

وتحرّم تربية الخنازير في عدد من البلدان الإسلامية مثل المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة وليبيا. وفي بلدان عربية أخرى، عادة ما يسمح للأقليات الدينية، لا سيما المسيحية منها، بتربية الخنازير.

ولم تسجل حتى الآن أي إصابة حيوانية أو بشرية بهذا النمط من الإنفلونزا في مصر لكن ذلك لم يحل دون احتدام الجدل على شبكة الإنترنت بين المؤيدين لذبح الخنازير والمعارضين له.

المساهمون

"هناك محاولة لتشويه صورة مربي الخنازير"

مينا زكري صاحب مدوّنة مراقب مصري

قرار ذبح الخنازير عشوائي ويطرح إشكاليات عديدة. فحتى الآن ما من تعويضات مضمونة وقد هدد مربّو الخنازير بالاعتصام إذا لم تعوض خسائرهم. وتشكل تربية الخنازير في مصر صناعة متكاملة لذا سيكون لهذا القرار تأثير حتمي على الاقتصاد القومي. لكن الحكومة لم تدرس على الإطلاق تبعاته الاقتصادية وهذا ما قد يؤدي إلى احتكاكات بين أصحاب المصلحة والسلطة.

كما أن هناك مشكلة في تنفيذ القرار. ففي مصر، مجزرتان فقط مجهزتان لذبح الخنازير، واحدة في القاهرة وأخرى في الإسكندرية. وكلّ منها قادر على ذبح 1500 رأس في اليوم. وبالتالي مع وجود 300 ألف رأس خنزير، قد يتطلب الأمر وقتًا طويلاً. فهناك استحالة لتطبيق قرار الذبح ويخشى أن يصار في النهاية إلى التخلص من الخنازير من خلال حرقها.

من جهة أخرى، مع الحملة الإعلامية المضللة التي تربط ما بين انتشار فيروس A/H1N1 ووجود الخنازير، هناك محاولة لتشويه صورة مربي الخنازير. وفي ظلّ الاحتقان الطائفي، إذا ما استمرت الحملة ضدهم، قد يتصدّر البعد الطائفي هذا الملف. هذا القرار قد يكون خطيرًا للغاية".

صورة من تسجيل نشرته  saloma73 على موقع يوتيوب.

نظرًا لقسوة المشاهد، فضّلنا عدم نشر التسجيل على موقع "مراقبون". لمن يرغب في مشاهدته، بإمكانه النقر على الرابط.

التعليقات

احسن

عقبال ماينقرض الخنازير من الكره الارضيه

ما هذا التعليق

ما هذا التعليق السخيف!! هل تعتقد أن الله بحكمته خلق حيوانا ليس له أي فائدة؟ كل كائن على الكرة الأرضية يساهم في استمرارية الحياة بشكل طبيعي لما فيه خير الإنسان. فرجاء كفى وصما لهذه المخلوقات الضعيفة!!

لاتعليق على ماذكر

لاتعليق بصراحه على ماذكر

على ما يبدو أن

على ما يبدو أن حسني مبارك قد بدأ يشعر بالقلق من ردود فعل الشارع المصري من خلال مواقفه الاخيرة ازاء الاعتداء على غزة وما تبعه من زيارات و مراسلات التودد الى رؤساء الكيان الصهيوني فهاهو اليوم يحاول اتخاذ اجراء يسترضي به شريحة كبرى من الشارع المصري ... اذ ان غالبية المصريين هم مع هذا القرار .

أما بالنسبة للاقباط ... فنحن في المجتمع العربي التعددي كل ديانة أو طائفة تشعر بالغبن في بلدها و أي قرار لا يأتي بمصلحتها هو حتما موجه ضدها ... فكلنا يتذكر المجازر والمذابح لمزارع الدواجن التي لم تلق اي اعتراض حينها !!! فما الفرق ؟؟؟

مش كل حاجة تقولوا فتنة ارحموا مصر

استياء من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الحيوان و المهجر من قرار ذبح الخنازير في مصر لو لم تتخذ هذا القرار وحدث تفشي للأوباء في مصر لقالوا تهاونت مصر مع المرض وأولا واخيرا لماذا يتدخلوا في شئون مصر وثانيا هل رؤا منظر الخنازير في مصر وكيف يعيشون في الطين والوحل والزبالة والذباب يطير عليهم والاطفال الصغيرة تعيش معهم في الامراض
هل استنشقوا رائحه الخنازير الكريهة ولماذا لم يعترضوا عندما تم ذبح الطيور والفراخ بالملايين والمليارات في مصر هل صحة الانسان ارخص من صحة الخنازير هل الخنزير اغلي من الانسان والطيور
هل الخهنازير التي تذبح اغلي من اطفال فلسطين التي قتلت في اسرائيل هل رؤا الناس والمقابر الجماعية في البوسنة
واصحاب المهجر ليس لديهم الا اللت والعجن وتهييج الرأي العالمي والعام علي مصر مش هما مهجر خليهم برة ويبطلوا لت

الخنازير

برأيي قرار التخلص من الخنازير قرار صائب، فهي -و قبل أن تكون مصدرا لوباء الأنفلونزا الذي يهدد العالم اليوم- تمثل سببا رئيسا لكثير من الأمراض الناتجة عن تناول لحومها، و مع أن الكثيرين من ذوي القلوب "الرحيمة" (زعما) يرون بأن القرار "وحشي، وقاس" متناسين أن هذه الخنازير ربيت أصلا لتذبح و تأكل، فإني أرى بأن قرار التخلص من الخنازير ليس أكثر وحشية من تربيتها.
و مع ذلك علي أن أقر بأنّ الطريقة المتبعة من طرف البياطرة المصريين في قتل هذه الخنازير المسكينة و التي شاهدناها على موقع يوتيوب هي طريقة جد بربرية خالية من الرحمة،فالخنزير و رغم نجاسته كائن حي له مشاعر و أحاسيس، فإن كان لا بد من قتله فليكن القتل رحيما بأكبر قدر ممكن.

لماذا قرار

لماذا قرار التخلص من الخنازير صائب؟ راجع المقالة السابقة، إنفلونزا الخنازير ليست إنفلونزا هذا الحيوان البائس بل هي جينات من إنفلونزا الخنازير وإنفلونزا الطيور وإنفلونزا البشر. إذن قتل الخنازير لن يحسّن الوضع. المشكلة أن الإنسان قام بتربية هذه الحيوانات بين القذارة وها هو اليوم من جديد يحاسبها على إصابتها بالمرض.

لأنّ

أجل، و كما أشرتِ، فإن هذه الإنفلونزا ليست إنفلونزا هذا الحيوان البائس و المسكين فقط، بل هي خليط من جينات إنفلونزا الخنازير و إنفلونزا الطيور و إنفلونزا البشر، و هنا يكمن الخطر؛فالخنزير يملك خاصية نادرة هي الجمع بين هذه الأنواع الثلاثة من الفيروسات، ولهذا يجب التخلص منه، نعم مسكينة هاته الخنازير و لكن حياة البشر أهم بكثير.
في الأخير أريد أن أشير الى أن احتمال انتقال فيروس إنفلونزا الخنازير إلي مصر و العالم العربي عن طريق الخنازير ضئيل جدا إذا لم أقل معدوما، و الأرجح أنه إذا حصل سيكون عن طريق البشر؛ و مع ذلك فإن التخلص من الخنازير ضروري كونها تمثل خطرا دائما على الصحة العمومية.
للمزيد من المعلومات:http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%86%D9%81%D9%84%D9%88%D9%86%D8%B2%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%86%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%B1

ذبح الخنازير في مصر مسألة وقاية و... ديانة

أعتقد أنه كان علي الدولة تعويض المربيين تعويضا مناسبا قبل البدء في عملية الذبح تجنبا لبعض المشاكل

خائف

انا مع ذبح الخنازير بكل جوارحى قد لا يكون ذلك بس انفلوانزا الطيور بل بسسب عقائدى ولاكن ارى ان ذبحها افل كثير من تربيتها وما تنشره من امراض بخلاف هذا المرض كما انها ان وجدتت وجد اكوام من النفايات والدباله ولاكن خوفى الوحيد والاكيد الحدوث هو ان حكومتنا الموقره سوف تركن الى هذا الاجراء ولنن تتخذاى اجراء احترازى اخر مث الحجر الصحى وخلافه وتعتقد انه مع ذبحها للخناير قد استطاعت حماية البلاد من هذا الوبتء وبذلك تتركنا نحن الشعب المصرى المسكين الى مصير مجهول وبعد ذلك تذبح البشر للتاكد من خلو مصر من الوباء

Close