تصارع الحيتان

لن يكتفي بعض السباحين بالمشاركة في الألعاب الأولمبية بل سيسعون إلى تحقيق الفوز في مباريات "المسبح المكعب". فكل من لور مانودو وناتالي كوغلين وكاثي هوف وألان برنار وبيتر فان دي هوغنباند ومايكل فلبس متعطشون للفوز بالميدالية الذهبية..

كما أن الفريق الفرنسي في سباحة التناوب بقيادة ألان برنار، حامل الرقم القياسي العالمي في السباحة الحرة لمسافة المئة متر، لم يحقق يوما توقيتا قريبا إلى هذه الدرجة من أهم فريقين في هذا المجال: الولايات المتحدة وأستراليا.

فمن سيتحلى بنفس طويل للمضي حتى الشوط الأخير؟

المساهمون

""سيتحطم الكثير من الأرقام القياسية""

, محسن قليبي، المدير الفني لمنتخب السباحة التونسي، متأكد من أنه خلال هذه الألعاب الأولمبية، ستتوالى الأرقام القياسية الجديدة.

"بعد كل الأرقام القياسية التي جرى تحطيمها هذه السنة، أنا على ثقة من أننا سنشهد أوقاتا ممتازة في السرعة. وأتوقع فعلا أن يتم تحطيم أرقام قياسية أولمبية وعالمية".

كل الدول وفي مقدمتها فرنسا والولايات المتحدة وأستراليا وهولندا، كما كندا، جاهزة لخوض المباريات والفوز بميداليات.



""نجوم بكين 2008" الذي نشرته فرانس 24 على موقع يوتيوب Youtube

 

ومنذ العام 2004 وبعد ألعاب أثينا، راح السباحون يحسنون توقيتهم. وفي يونيو/حزيران 2008، خلال مباريات كأس العالم في ملبورن، تجاوز الأداء المستوى المعهود. فمن الآن وصاعدا، باتت الضغوط الملقاة على كاهل جميع السباحين الذين يرغبون في دخول التاريخ كبيرة جدا.

 

أسامة الملولي، بطل العالم في السباحة الفردية لمسافة الـ400 متر جاهز أيضا للتغلب على خصومه. وهو الأمل الوحيد في فوز تونس بميدالية.وبعد تعليق مشاركته طيلة 18 شهرا لتعاطيه المنشطات، يريد أن يثبت اليوم للعالم بأنه جدير بالفوز.

Close